بعد عملية حقن المادة المعالجة (دیسکوجل)

بين ساعة إلى بضع ساعات، وذلك حسب تشخيص الطبيب المعالج

بين ساعة إلى بضع ساعات، وذلك حسب تشخيص الطبيب المعالج

عزيزي المريض المحترم

في الوقت الذي نتمنى لك تحسّن وضعك الصحي في أسرع وقت والشفاء

التامّ، نأمل بزوال ما تعاني منه، نرجو الالتزام بالوصايا والنقاط التالية بهدف

تحقيق النتيجة الأفضل من عملية حقن دیسکوجل

عادة ما تتراوح مدة الرقود في المستشفى

بعد عملية حقن المادة المعالجة (دیسکوجل) بين

ساعة إلى بضع ساعات، وذلك حسب

تشخيص الطبيب المعالج

 


فيما يتعلق بالحقن في الرقبة، لا ضرورة للبقاء في السرير وأخذ قسط من الراحة

بعد حقن المادة المعالجة ولا حتى بعد الحقن مباشرة، إلا إذا أوصى الطبيب بذلك

 


فيما يتعلق بالحقن في الظهر، لابد للمريض من الاستراحة لمدة ساعتين بعد عملية

الحقن. علماً أنه لا فرق بين الاستلقاء على الظهر أو أحد الجانبين


تجوز الاستفادة من الطوق الطبي الطري والمصنوع من الإسفنج أو حزام الظهر

الحزام (المشد) المطاطي الخالي من الرقائق المعدنية لمدة أسبوعين، وذلك

بعد موافقة طبيبك المعالج ينبغي للمصاب بمرض القرص القطني

أن يتجنب ولمدة ثلاثة أسابيع بعد الحقن، الجلوس لأكثر من عشر

إلى خمس عشرة دقيقة عند العودة إلى البيت، إما أن يستلقي

المريض على المقعد الخلفي للسيارة أو يجلس مع أخذ الحيطة والحذر على

المقعد الأمامي على أن يكون الجزء الخلفي للمقعد بوضع أفقي تماماً
لا يُحبذ لك الجلوس على الأرض، ليس فقط خلال الأسابيع الأولى من فترة

العلاج، بل للحؤول دون الإصابة بالتهاب المفاصل وانفتاق (إنزلاق) الأقراص

القطنية. كما لابد من تجنّب القيام بحركات مفاجئة أو تسليط ضغوط غير طبيعية

على الظهر والرقبة، واسعَ إلى توخي الحذر والحيطة كاملة في عملية تغيير وضع

الجسم من حالة إلى أخرى نؤكد على الاستفادة من المرحاض

الغربي، و كرسي مناسب و سرير بارتفاع مناسب
لابد من التأكيد على الاستفادة من وسائد واطئة وطرية وعريضة تساعد على أن يكون

الرأس والرقبة بمستوى واحد مع سائر أجزاء العمود الفقري، لا سيما بالنسبة

للمصابين بداء القرص العنقي. إن أقلّ ضغط يتولد على ناحية الظهر حينما

 

يكون نومك واستلقاؤك على الظهر مع وسادة بارتفاع مناسب تحت الركبتين
إذا أردت أن تنام على أحد أحد الجانبين، فاجعل أعلى الجسم (الرأس والرقبة) بمستوى

واحد، واثنِ فخذيك بزاوية تسعين درجة مع وضع وسادة بين الركبتين
إنحناء وانبساط الظهر واستدارات هذه الجزء من الجسم يفضي إلى توليد ضغط كبير

جداً على الظهر، ويمنع منعاً باتاً القيام بها لا سيما في الأسابيع الأولى بعد الحقن
لابد من توخي الدقة أثناء القيام من السرير.. في البدء قم بتحريك كل بدنك كقطعة واحدة باتجاه

ما، ثم أدلِ برجليك من حافة السرير وبعده استعن بيديك للنهوض من الجانب باحتياط

 


ينبغي القيام بالحركات بكل هدوء وباحتياط كبير يستلزم أن يكون المشي بهدوء وخالياً

تماماً عن الحركات الحادة والمفاجئة، ويمكن أن يكون على مرّات متتابعة. لا نوصي

بالاستراحة المطلقة والنوم أيّاً كان السبب، إلا إذا بتشخيص الطبيب المعالج
من المحتمل بروز واستمرار الآلام بالحد المتوسط حتى في العضو خلال الأسابيع

الأولى بعد الحقن، وسيعمد طبيبك حسب تشخيصه إلى إعطائك أدوية لتسكينها

والسيطرة عليها. تناول جرعات الدواء بالقدر الذي يقرّه لك طبيبك. هذه الآلام

ستقل حدّتها في غالبية الحالات تدريجياً خلال ثلاثة أسابيع
من المفيد الاستفادة من المراهم المسكّنة والعلاج بالحرارة
يرجى الالتفات إلى أن الاضطراب والضغوط العصبية وقلة النوم وكثير من العوامل

الأخرى يمكن أن تزيد من الآلام النفسية وغير الحقيقية بل حتى تزايد علائم

ومشكلات المريض في الظاهر. لهذا السبب وبغية الحؤول دون بروز مثل

هذه المشكلات، فإن توفير بيئة آمنة بعيداً عن الهواجس والتوترات العصبية بمساعدة

 

المرافقين وعائلة المريض، سيقود إلى تحسن ظروفه وتزايد مدى تجاوب البدن للعلاج
لا مانع من الاستحمام حتى في نفس يوم الحقن وغسل مكان الحقن بالماء والصابون

دون أن يكون هناك تماس مباشر من اليد. تجنّب الحركات المفاجئة والاستدارة

وثني وبسط الجسم بصورة حادة تجنب ولمدة ثلاثة أسابيع على الأقل

بعد الحقن من القيام بالتمارين والحركات الرياضية التي تولد الضغط على العمود

الفقري، إلا إذا أوصى طبيبك المعالج بها. فقد تؤدي الضغوط الواردة على محل الحقن

إلى تقليل وربما زوال الآثار المحتملة للعلاج بحقن دیسکوجل

 


يُسمح للمصاب بمرض القرص العنقي بقيادة السيارة بعد ثلاثة أسابيع. يجب

تجنب الحركات المفاجئة وإدارة الرقبة، واستخدم المرآة الجانبية والأمامية

 

في حال السير إلى الخلف. ويُمكن للمصابين بمرض القرص القطني قيادة السيارة في

فترة تتراوبين ثلاثة إلى أربعة أسابيع ولمسافات قصيرة وأقل من عشرين دقيقة
بما أن انفتاق (إنزلاق) القرص الذي يصاحبه ألم شديد، يقود إلى تضاؤل نشاط

البدن وحركاته الخاصة، وبالتالي ضعف العضلات والتشنج (تقلص الأعصاب) و… بمرور

الزمن، مما يستدعي القيام بحركات علاجية

والخضوع لعلاج طبيعي. يمكن للمريض بالقرص

العنقي ووفقاً لتشخيص الطبيب الشروع بإجراء تمارين للكتفين واليدين بدءاً من اليوم

التالي للحقن. وفيما يتعلق بالقرص القطني فلا مانع بل من المفيد أن يمارس

المصاب حركات تمدد خفيفة ومناسبة والسير في الماء الدافئ منذ اليوم الأول

للحقن. ومن الفائدة بمكان البدء ومنذ الأسبوع الثالث فما بعده ووفقاً لتشخيص الطبيب

المعالج بتمارين تمدد العضلات وتقوية الظهر، وأوتار المأبض والبطن و
إن الارتباط المستمر مع الطبيب المعالج وأخذ أسلوب العلاج منه للاستفادة من

العلاجات المناسبة في مختلف المختلفة وبما يتناسب وحالات المريض، سيقود

إلى زيادة نسبة نجاح العلاج بمادة دیسکوجل

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *